فاروق كسباوي : استفهامات الظهور المفاجئ !

#تقرير :# لحظة

انتشرت لفاروق كسباوي عدد من الفيديوهات في الأيام الماضية قدم فيها عدداً من الشهادات ضد رجال السلطة في السودان ، عدها البعض عمل مخابراتي واعتبرها البعض تضارب مصالح ووصفها آخرون بأنها تصفية حسابات .
ولكن ظهوره المفاجئ طرح عددا من التساؤلات وسط المتابعين للأحداث ، وقد وزاد نشاطه مؤخرا على شبكات التواصل بعد أن انضم إلى قروب سودافاكس على الواتساب ووجه رسالة الى رئيس جهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش وإلى قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو ( حميدتي ) ونشر لايف طرح فيه نفسه مرشحا للرئاسة لفترة انتقالية .
من هو فاروق كسباوي؟
فاروق حاج سعيد كسباوي ، وهو نجل اللواء أركان حرب طيار حاج سعيد كسباوي الذي يعد أحد أشجع الضباط السودانيين، و كان شاهداً على عدد من الانقلابات العسكرية في السودان ، هرب والده إلى الكويت بعد انكشاف أمر الانقلاب على الإنقاذ ، و عين حاكماً في الكويت نسبة لقربه من النظام العراقي وانتمائه لحزب البعث العربي ، وبعدها سافر الى نيوزلندا التي أقام فيها ،إلى أن توفي نهاية يوليو 2017 م.

لماذا الآن :
ظهر كسباوي بشخصية قوية ارتجالية بها نوع من الغموض لدرجة شغلت الرأي العام السوداني ، خاصة وأنه أعلن أن بحوزته معلومات مهمة وأنه قادر على أحداث انقلاب على حكومة السودان .
يرى البعض أن ظهور كسباوي في الوقت الحالي يعود الى تاريخ والده في الانقلابات وأن الإسلاميين سبق وان استخدموا والده لأنه كان متمرسا في الانقلابات و استغل فاروق شخصية وسمعة والده في هذا المجال ليعلن وقوفه مع الشعب السوداني، إلا أنه كشف عن حقيقته سريعا حتى قبل أن يكسب ثقتهم .
ما بين كسباوي وقوش وحميدتي:
تؤكد مصادر عليمة أن تهديد كسباوي في الفيديوهات التي نشرها تعود الى دخوله في صفقة تجارة ذهب مع قوش ، على أساس أن يتولى كسباوي بيع الذهب لجهة خارجية واقتسام الربح بينهما ، بالإضافة لصفقة أخرى في جعله وسيط لتوزيع مليارات الدولارات القديمة وتغيير الأرقام التسلسلية لها ، وايراد اسم قوش في الفيديو كان بهدف جمع أكبر عدد من المشاهدين وقد حدث.
كما طلب من حميدتي في ذات الفيديو تنفيذ انقلاب على الحكومة وتسليم السلطة للشعب.
الاستخبارات المصرية على الخط:
فيديو الاستخبارات المصرية لا يتعدى سوى أن يكون فتنة بين المصريين والسودانيين ، فالحكومة المصرية متخوفة من نجاح الثورة في ازالة حكومة الخرطوم لأن ذلك يكون دافعا للمصريين في الانقلاب على حكومة القاهرة ، لأن حكومة السيسي وحكومة البشير كلاهما حكومات إخوان مسلمين والسيسي حاليا متورط بشيكات خليجية لا يستطيع صرفها في الوقت الحالي وتشير التوقعات الى تعرض مصر الى تدهور اقتصادي في الفترة القريبة ، خاصة مع الانفجارات التي تعيشها ، ووصف الفيديو المصري بأنه أحدث تأثيره خاصة بعد أن بثت قناة سودانية 24 بعد ساعات من نشر الفيديو عدم وجود أي علاقة للاستخبارات المصرية بالمظاهرات السودانية .
كسباوي رئيسا :
في أحد الفيديوهات التي نشرها مؤخرا قدم فاروق كسباوي نفسه مرشحا لرئاسة السودان في فترة انتقالية لعام واحد ما بين 2019-2020م ، وطلب من أعضاء قروب منبرشات الدخول الى حسابات فيس بوك وتويتر الخاصة به ودعم ترشيحه للرئاسة .
ويرى محللون أن الهدف من اللايف الذي رشح فيه نفسه للرئاسة ومطالبة في قروب منبرشات متابعة حساباته الشخصية لا يتعدى أن يكون وسيلة لشغل أعضاء القروب عن متابعة نشر المعلومات عن الأشخاص الذين أطلقوا النار علي المتظاهرين ، ويدل على ذلك طلبه لأعضاء القروب أن ينشر كل منهم هاتشاق يرشح فيه نفسه للرئاسة في حين القصد من نشر هذا الهتشاق شغل الناس عن تفعيل هاتشاق الثورة وتشتيتهم .
ويرى متابعون أن كسباوي لا يملك أي مقدرة علي القيام باي انقلاب وإلا لكان فعل دون القول ، وانه لا يمك أي معلومات بخلاف التي يعرفها العالم أجمع والا لكان نشر معلوماته دون مزايدة .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صحيفة لحظة الالكترونية

مجانى
عرض